منتديات أبوبقرة

ابوبقرة منتديات الفكر والتميز والاصالة
 
الرئيسيةبحـثالأعضاءالتسجيلدخول
اشترك وشارك في التميز والابداع
((اهلاً وسهلاً بكم في منتديات أبوبقرة نرحب بالجميع في هذا المنتدى)))
وما من كاتبٍ الى سيفنا ويفني الدهر ما كتبت يداهُ **** فلا تكتب بكفك غير شيئاً يسرك في القيامة أن تراهُ
للمراسلة عبر ايميل المنتدى abubaqra.77@gmail.com
Welcome everyone in the forums of thought, excellence and lounge Forum abubaqra

شاطر | 
 

 رد منتيات ابوبقرة على الشيخ الكلباني الذي حلل الغناء

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
كنترول
حــــكــومــــة الــمـنـــتـــدى
حــــكــومــــة الــمـنـــتـــدى
avatar

الدولة :
المشاركات : 321
الجنس : ذكر
المزاج :

مُساهمةموضوع: رد منتيات ابوبقرة على الشيخ الكلباني الذي حلل الغناء   الأربعاء 23 يونيو 2010 - 17:43



اكد عالم الدينالسعودي الشيخ عادل الكلباني امام سابق للحرم المكي ان الغناء حلال كله، حتى مع المعازف، ولا دليل يحرمهمن كتاب الله ولا من سنة نبيه محمد، معتبراً ان بعض علماء الدين مصابون ب»جرثومةالتحريم».وقد واجه الكلباني اعتراضات من بعض العلماء على خلفية تصريحاته السابقةواستنكروا فتواه بجواز الغناء الشعبي، حتى ان بعضهم قال ساخرا ان عليه ان يبيع فيسوق الخضار، في اشارة الى أنه ليس من أهل الفتوى.



وأبلغالكلباني،الذي سبق وأكد جواز الاستماع الى الغناء الشعبيمثل «العرضة والهجيني والسامري»، صحيفة «الحياة» السعودية التي تصدر من لندن «أنه عندما اشتد النكير عليه في اباحته ألواناً من الغناء، قرر اعلان كل ما فيجعبته «ديانة لله، وعلى طريقة المثل العربي المعروف وداوها بالتي كانت هيالداء».وعما اذا كان يسمع الغناء ؟؟،قال الكلبانيللصحيفة «لا اسمعه ولا اسمحلأهلي بسماعه، ولكن ليس ايماناً بتحريمه وانما من بابالورع».وأوضح الكلبانيفي تحليلهللغناء مع المعازف، على موقعه الالكتروني، أنه لم يصح من سنة النبي صلى الله عليهوسلم، ما يستدل به على تحريم الغناء بآلة أو بدون آلة،

و نحن من منتديات أبوبقرة نرد على الشيخ الكلباني ان يتق الله وان يرجع الى السنة الصحيحة وهذه الادلة على تحريم الغناء المنتقاة من القران والسنة :---



الأدلة من القرآن الكريم على تحريم الغناء وسماعه((1)) قالالله تعالى((وَمِنَ النَّاسِ مَنْ يَشْتَرِي لَهْوَالْحَدِيثِ لِيُضِلَّ عَنْ سَبِيلِ اللَّهِ بِغَيْرِ عِلْمٍ وَيَتَّخِذَهَا هُزُوًاأُولَئِكَ لَهُمْ عَذَابٌ مُهِينٌ وَإِذَا تُتْلَى عَلَيْهِ ءَايَاتُنَا وَلَّىمُسْتَكْبِرًا كَأَنْ لَمْ يَسْمَعْهَا كَأَنَّ فِي أُذُنَيْهِ وَقْرًا فَبَشِّرْهُبِعَذَابٍ أَلِيمٍ))

0
عَنْ أَبِي أُمَامَةَ رضي الله عنه عَنْرَسُولِ اللَّهِ صلى الله عليه وسلم قَالَ : لا تَبِيعُوا الْقَيْنَاتِ ، وَلاتَشْتَرُوهُنَّ ، وَلا تُعَلِّمُوهُنَّ ، وَلا خَيْرَ فِي تِجَارَةٍ فِيهِنَّ ،وَثَمَنُهُنَّ حَرَامٌ ، فِي مِثْلِ هَذَا أُنْزِلَتْ هَذِهِ الآيَةُ "وَمِنْالنَّاسِ مَنْ يَشْتَرِي لَهْوَ الْحَدِيثِ لِيُضِلَّ عَنْ سَبِيلِ اللَّهِ .. الآية" ))[4] ، وكذلك روى هذا الحديث عمر بن الخطاب t .[5]

0
وعَنْ أَبِيأُمَامَةَ قَالَ : نَهَى رَسُولُ اللَّهِ صلى الله عليه وسلم عَنْ بَيْعِالْمُغَنِّيَاتِ وَعَنْ شِرَائِهِنَّ وَعَنْ كَسْبِهِنَّ وَعَنْ أَكْلِأَثْمَانِهِنَّ[6] .

0
وعن ابن عباس رضي الله عنه قال في هذه الآية : هوالرجل يشتري الجارية تغنيه ليلاً ونهارًا .

0
وسئل عبدالله بن مسعود رضيالله عنه عن هذه الآية فقال : والله الذي لا إله غيره هو الغناء .. يرددها ثلاثًا .

0
وقال الحسن البصري رحمه الله : نزلت هذه الآية في الغناء .

0
وقالمجاهد : هو اشتراء المغني والمغنية بالمال والاستماع إليه ، وإلى مثله من الباطل . وهو قول مكحول .

0
وقال الواحدي : أكثر المفسرين على أن المراد بلهو الحديث : الغناء ، فهذه الآية تدل على تحريم الغناء وسأل ابن عمر رضي الله عنه النبي صلىالله عليه وسلم فقال : إنه الغناء .

0
وبهذا فسر الآية أئمة التفسير على أنالمراد بلهو الحديث في الآية هو الغناء على رأسهم الطبري وابن كثير .

0
قالابن القيم رحمه الله : ويكفي تفسير الصحابة والتابعين للهو الحديث بأنه الغناء ،فهم أعلم الأمة بمراد الله عز وجل من كتابه ، فعليهم نزل ، وهم أول من خوطب به منالأمة ، فلا يعدل عن تفسيرهم .والآيات لما بينت تحريم الغناء بينت حالأصحاب الغناء وإعراضهم عن كتاب الله ، فإذا تليت عليه آيات ولى عنها وأعرض وثقلعليه سماعها ، فإنك لا تجد أحدًا اعتنى بالغناء وسماع آلاته إلا وفيه ضلال عن طريقالهدى وفيه رغبة عن سماع القرآن فلا يطيقه

((2))
قال تعالى ((وَالَّذِينَ لا يَشْهَدُونَ الزُّورَ وَإِذَا مَرُّوا بِاللَّغْوِمَرُّوا كِرَامًا))

0
قال محمد بن علي بن أبي طالب رضي الله عنهالمعروف بمحمد بن الحنفية : الزور ههنا الغناء ، وقاله مجاهد .

0
قال ابنالقيم : لا يحضرون مجالس الباطل ، ويدخل في هذا أعياد المشركين والغناء وأنواعالباطل كلها .

0
وقال أيضًا : فمدح الله المؤمنين على ترك حضور مجالس الزور، فكيف بالتكلف به وفعله ؟! والغناء من أعظم الزور .

((3))
قال تعالى((وَقُلْ جَاءَ الْحَقُّ وَزَهَقَ الْبَاطِلُ إِنَّ الْبَاطِلَ كَانَزَهُوقًا))]استدل بهده الآية الكريمة ابن عباس رضي الله عنه علىتحريم الغناء ، وذلك لأن الأمور في الآخرة تصير إلى أحد شيئين لا ثالث لهما : إماإلى الحق وإما إلى الباطل .

0
جاء رجل إلى ابن عباس فقال له : ما تقول فيالغناء أحلالٌ هو أم حرام ؟ فقال له ابن عباس : أرأيت الحق والباطل إذا جاء يومالقيامة فأين يكون الغناء ؟ فقال الرجل : يكون مع الباطل ، فقال له ابن عباس : اذهبفقد أفتيت نفسك .



الأحاديث الدالة على تحريم الغناء وسماعه .الأحاديث الواردة فيتحريم الغناء كثيرة جدًا ، فهي من الكثرة التي تجعل من الواقف عليها يعلم بأن حكمالغناء والعزف على الآلات هو التحريم ، وجميع ما سنذكره من الأحاديث صحيح ثابت عنالنبي صلى الله عليه وسلم ، كما أن ألفاظ الأحاديث صريحة في التحريم .

1
ـ عنأبي مَالِكٍ الأَشْعَرِيُّ سَمِعَ النَّبِيَّ صلى الله عليه وسلم يَقُولُ : (( لَيَكُونَنَّ مِنْ أُمَّتِي أَقْوَامٌ يَسْتَحِلُّونَ الْحِرَ وَالْحَرِيرَوَالْخَمْرَ وَالْمَعَازِفَ ، وَلَيَنْزِلَنَّ أَقْوَامٌ إِلَى جَنْبِ عَلَمٍيَرُوحُ عَلَيْهِمْ بِسَارِحَةٍ لَهُمْ ، يَأْتِيهِمْ يَعْنِي الْفَقِيرَ لِحَاجَةٍ، فَيَقُولُونَ : ارْجِعْ إِلَيْنَا غَدًا ، فَيُبَيِّتُهُمْ اللَّهُ ، وَيَضَعُالْعَلَمَ ، وَيَمْسَخُ آخَرِينَ قِرَدَةً وَخَنَازِيرَ إِلَى يَوْمِ الْقِيَامَةِ )) رواه البخاري.[وعند البخاري في تاريخه وأحمد وابن أبي شيبة (( تغدوعليهم القيان وتروح عليهم المعازف )) .قال ابن القيم والحافظ ابن حجروغيرهم : أن المراد بالمعازف آلات اللهو كلها والغناء ، لا خلاف بين أهل العلم فيذلك ، ولو كان الغناء حلالاً لما ذم النبي صلى الله عليه وسلم من يستحلها ولماقرنها باستحلال الزنا والخمر .كما أن الوعيد والعذاب الدنيوي رهيب وأليم ،فإن الله تعالى يهدم على رؤوسهم المباني التي يغنون ويعزفون فيها فيموت فيرق منهمويهلك ، وفريق آخر ينجو من الموت ولكنه يمسخ إلى قردة وخنازير .



2
ـ (( عَنْ أَبِي مَالكٍ الأَشْعَرِيِّ قَالَ قَالَ رَسُولُ اللَّهِ صلى الله عليهوسلم : لَيَشْرَبَنَّ نَاسٌ مِنْ أُمَّتِي الْخَمْرَ يُسَمُّونَهَا بِغَيْرِاسْمِهَا يُعْزَفُ عَلَى رُءُوسِهِمْ بِالْمَعَازِفِ وَالْمُغَنِّيَاتِ ، يَخْسِفُاللَّهُ بِهِمْ الأَرْضَ ، وَيَجْعَلُ مِنْهُمْ الْقِرَدَةَ وَالْخَنَازِيرَ ))[وفي هذا الحديث صرح النبي صلى الله عليه وسلم بلفظ المغنيات ، مع أنالمغنيات هن القينات ، فمرة قال القينات ومرة قال المغنيات حتى لا يأتي متفلسف منالذين يحرفون الكلم عن مواضعه فيفسر القينات بشيء آخر .قال الذهبي : المعازف : اسم لكل آلات الملاهي التي يعزف بها .قال الألباني : فالمعازفوالغناء هما من المحرمات المقطوع بتحريمهما .وفي هذا الحديث عقوبة زيادة عنالحديث الماضي الذي فيه الموت والخسف فهنا أضاف الخسف .



3
ـ (( عَنْعِمْرَانَ بْنِ حُصَيْنٍ رضي الله عنه أَنَّ رَسُولَ اللَّهِ صلى الله عليه وسلمقَالَ : فِي هَذِهِ الأُمَّةِ خَسْفٌ وَمَسْخٌ وَقَذْفٌ ، فَقَالَ رَجُلٌ مِنْالْمُسْلِمِينَ : يَا رَسُولَ اللَّهِ : وَمَتَى ذَاكَ ؟ قَالَ صلى الله عليه وسلم : إِذَا ظَهَرَتْ الْقَيْنَاتُ وَالْمَعَازِفُ وَشُرِبَتْ الْخُمُورُ ))] .وفي هذا الحديث مزيد عقوبة وهي القذف بالحجارة منالسماء كما فعل بأصحاب الفيل ، فكما أن أصحاب الفيل أردوا هدم الكعبة وصد الناس عنسبيل الله قذفهم الله بالحجارة ، فكذلك أصحاب الغناء الذين يصدون الناس بالغناء عنالقرآن سيقذفون أيضًا بالحجارة من السماء ، فليبشر أرباب الغناء بعذاب الله تعالى ،فإن ذلك كائن لا محالة ، لأن النبي صلى الله عليه وسلم قال ذلك وهو الصادق المصدوق .



4
ـ (( وعن أبي هريرة رضي الله عنه قال صلى الله عليه وسلم (( يمسخ قوم من هذه الأمة في آخر الزمان قردة وخنازير ، قالوا يا رسول الله أليسيشهدون أن لا إله إلا الله وأن محمدًا رسول الله ؟ قال صلى الله عليه وسلم : بلىويصومون ويصلون ويحجون ، قيل : ما بالهم ؟ قال صلى الله عليه وسلم : اتخذوا المعازفوالدفوف والقينات ، فباتوا على شربهم ولهوهم فأصبحوا وقد مسخوا قردة وخنازير ))[14] .



5
ـ (( عن أنس رضي الله عنه قال صلى الله عليه وسلم : ليبيتن رجالعلى أكل وشرب وعزف ، فيصبحون على أرائكهم ممسوخين قردة وخنازير )) .



6
ـ (( عن أبي أمامة رضي الله عنه قال صلى الله عليه وسلم : ليبيتنأقوام من أمتي على أكل ولهو ولعب ثم ليصبحن قردة وخنازير ))[فهذهالأحاديث قد تظاهرت أخبارها بوقوع الخسف والمسخ والقذف والهدم في هذه الأمة بسببالمعازف والغناء والخمر والمخدرات .

0
قال سالم بن الجعد : ليأتين على الناسزمان يجتمعون فيه على باب رجل ينتظرون أن يخرج إليهم ،فيخرج إليهم وقد مسخ قردًا أوخنزيرًا ، وليمرن الرجل على الرجل في حانوته يبيع فيرجع إليه وقد مُسخ قردًا أوخنزيرًا .وهذه العقوبة من الله لأن أرواحهم قد غرقت في نجاسات الغناءواتصفوا بصفات القبح والرذيلة ، فمسخهم الله على هذه الصورة القبيحة ، وقد صرحت أنأحق الناس بالمسخ هم أهل الغناء ومحبيه ومستمعيه .



7
ـ (( عن جابررضي الله عنه قال صلى الله عليه وسلم : نَهَيْتُ عَنْ صَوْتَيْنِ أَحْمَقَيْنِفَاجِرَيْنِ : صوت عند نغمة لهو ولعب ومزامير شيطان ، وصَوْت عِنْدَ مُصِيبَةٍخَمْشِ وُجُوهٍ وَشَقِّ جُيُوبٍ وَرَنَّةِ شَيْطَانٍ ))[



8
ـ (( عن أنس t قال صلى الله عليه وسلم : صوتان ملعونان في الدنيا والآخرة ، مزمار عندنعمة ، ورنَّة عند مصيبة ))[قال شيخ الإسلام ابن تيمية : هذا الحديثمن أجود ما يحتج به على تحريم الغناء ، فنهى عن الصوت الذي يفعل عند النعمة ،والصوت الذي عند النعمة هو الغناء ا.هـ



9
ـ عَنْ ابْنِ عَبَّاسٍرضي الله عنه قال صلى الله عليه وسلم : إِنَّ اللَّهَ حَرَّمَ الْخَمْرُوَالْمَيْسِرُ وَالْكُوبَةُ ، وَكُلُّ مُسْكِرٍ حَرَامٌ )) ط

10
ـ (( عَنْ عَبْدِ اللَّهِ بْنِ عَمْرٍو رضي الله عنه أَنَّ نَبِيَّاللَّهِ صلى الله عليه وسلم نَهَى عَنْ الْخَمْرِ وَالْمَيْسِرِ وَالْكُوبَةِوَالْغُبَيْرَاءِ وَقَالَ كُلُّ مُسْكِرٍ حَرَامٌ )) وعند أحمد (( إِنَّ اللَّهَحَرَّمَ عَلَى أُمَّتِي الْخَمْرَ وَالْمَيْسِرَ وَالْمِزْرَ وَالْقِنِّينَوَالْكُوبَةَ وَزَادَ لِي صَلاةَ الْوَتْرِ )) الغبيراء : خمر يتخذ منالذرة ، والمزر : يتخذ من الذرة أوالشعير أو القمح .قال العلماء : الكوبة : الطبل ويدخل في معناه كل وتر ومزهر ونحو ذلك من الملاهي والغناء .

11
ـ (( عنابن عباس رضي الله عنه قال صلى الله عليه وسلم : ثمن الخمر حرام ، ومهر البغي حرام، وثمن الكلب حرام ، والكوبة حرام ، وإن أتاك صاحب الكلب يلتمس ثمنه فاملأ يديهترابًا ))[

12
ـ (( عن أبي أمامة رضي الله عنه قال صلى الله عليه وسلم : لا يحلُ بيع المغنيات ولا شراؤهن ولا تجارة فيهن وثمنهن حرام ، إنما نزلت هذهالآية في ذلك "ومن الناس من يشتري لهو الحديث" ، والذي بعثني بالحق ما رفع رجلعقيرته بالغناء إلا بعث الله عز وجل عند ذلك شيطانين يرتقيان على عاتقيه ، ثم لايزالان يضربان بأرجلهما على صدره ، حتى يكون هو الذي يسكت ))[

13
ـ (( عَنْ نَافِعٍ قَالَ : سَمِعَ ابْنُ عُمَرَ مِزْمَارًا قَالَ فَوَضَعَ إِصْبَعَيْهِعَلَى أُذُنَيْهِ وَنَأَى عَنْ الطَّرِيقِ ، وَقَالَ لِي : يَا نَافِعُ هَلْتَسْمَعُ شَيْئًا قَالَ فَقُلْتُ : لا ، قَالَ : فَرَفَعَ إِصْبَعَيْهِ مِنْأُذُنَيْهِ وَقَالَ : كُنْتُ مَعَ النَّبِيِّ صلى الله عليه وسلم فَسَمِعَ مِثْلَهَذَا فَصَنَعَ مِثْلَ هَذَا ))[

14
ـ (( عَنْ أَبِي أُمَامَةَ رضي اللهعنه قَالَ : قَالَ رَسُولُ اللَّهِ صلى الله عليه وسلم إِنَّ اللَّهَ بَعَثَنِيرَحْمَةً لِلْعَالَمِينَ وَهُدًى لِلْعَالَمِينَ ، وَأَمَرَنِي رَبِّي عَزَّوَجَلَّ بِمَحْقِ الْمَعَازِفِ وَالْمَزَامِيرِ وَالأَوْثَانِ وَالصُّلُبِ وَأَمْرِالْجَاهِلِيَّةِ ، وَحَلَفَ رَبِّي عَزَّ وَجَلَّ بِعِزَّتِهِ لا يَشْرَبُ عَبْدٌمِنْ عَبِيدِي جَرْعَةً مِنْ خَمْرٍ إِلا سَقَيْتُهُ مِنْ الصَّدِيدِ مِثْلَهَايَوْمَ الْقِيَامَةِ مَغْفُورًا لَهُ أَوْ مُعَذَّبًا وَلا يَسْقِيهَا صَبِيًّاصَغِيرًا ضَعِيفًا مُسْلِمًا إِلا سَقَيْتُهُ مِنْ الصَّدِيدِ مِثْلَهَا يَوْمَالْقِيَامَةِ مَغْفُورًا لَهُ أَوْ مُعَذَّبًا وَلا يَتْرُكُهَا مِنْ مَخَافَتِيإِلا سَقَيْتُهُ مِنْ حِيَاضِ الْقُدُسِ يَوْمَ الْقِيَامَةِ ، وَلا يَحِلُّبَيْعُهُنَّ وَلا شِرَاؤُهُنَّ وَلا تَعْلِيمُهُنَّ وَلا تِجَارَةٌ فِيهِنَّوَثَمَنُهُنَّ حَرَامٌ يَعْنِي الضَّارِبَاتِ ))[فاعلم أخي المسلم أنالأحاديث المتقدمة بل والآيات جاءت صريحة الدلالة وواضحة على تحريم الغناء وتحريمآلات الطرب بجميع أشكالها وأنواعها ، وأما العقوبة على سماع الغناء والموسيقى عظيمة، وقد قال ابن القيم : أن من لم يمسخ في الدنيا فسوف يمسخ في قبره أو في عرصات يومالقيامة .


كان هناك رجلاً من المشركين اسمه عبدالعزى بن خطل لما ظهرالنبي صلى الله عليه وسلم بمكة وأنزل الله تعالى هذا القرآن العظيم ذهب ابن خطلفاشترى مغنيتين ليصد بهما الناس عن دين الله تعالى ، وقال : أصرف بهما الناس عنمحمد ، صلى الله عليه وسلم، ولتغنيان بذم الرسول صلى الله عليه وسلم ، فلما كان يومفتح مكة أحل النبي صلى الله عليه وسلم دمه وأمر بقتله هو والمغنيتين معه ، وقال صلىالله عليه وسلم : اقتلوهم ولو تعلقوا بأستار الكعبة ، فلما دخل المسلمون مكة طلبواابن خطل ففر ولجأ إلى الكعبة وتعلق بأستارها ظانًا بذلك أن التعلق بها سيعصم دمهفقتله الصحابة وهو معلق بأستار الكعبة وقتلت إحدى المغنيتين ، واشترك في قتل ابنخطل أبو برزة الأسلمي t وسعيد بن حريث المخزومي..



واخيراً نقول للشيخ الكلباني عرفناك شيخ قدير وناصح للناس وداعية للحق وهذه احديث صحيحة وايت صريح...

والعلماء متفقون على حرمت الغناء فنرجوا ان تتراجع عن هذه الفتوى التي شمتت الاعداءبأهل السنة ...



عدل سابقا من قبل Alfaris في الخميس 24 يونيو 2010 - 17:34 عدل 1 مرات
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://abubaqra7.yoo7.com
leader
مشرف ومراقب للمنتدى
مشرف ومراقب للمنتدى
avatar

الدولة :
المشاركات : 233
الجنس : ذكر
المزاج :

مُساهمةموضوع: رد: رد منتيات ابوبقرة على الشيخ الكلباني الذي حلل الغناء   الأربعاء 23 يونيو 2010 - 18:44


ان الغناء وادوات المعازف محرمة
لأن الغناء مزمار الشيطان الستر الكثيف عن الرحمن
والغناء ينبت النفاق في القلب
والانسان عندما يشتغل بسماع الاغاني وحفظها فأن قلبه يكون بعيداً عن القرآن
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://abubaqra7.yoo7.com/profile.forum?mode=viewprofile&amp
الملك
عضو مميز
عضو مميز
avatar

الدولة :
المشاركات : 141
الجنس : ذكر

مُساهمةموضوع: رد: رد منتيات ابوبقرة على الشيخ الكلباني الذي حلل الغناء   الأربعاء 23 يونيو 2010 - 19:04


الله يستر

هذه الفتوى جعلت اصحاب الهوى يأخذون بها ويعتبرون الاغاني حلال وهم يسمعون الاحاديث تؤكد على تحريمها

قال الامام مالك: كل شخص يؤخذ من قوله ويرد عليه
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
رد منتيات ابوبقرة على الشيخ الكلباني الذي حلل الغناء
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتديات أبوبقرة :: :: الاقسام الاخرى :: :: :: منتدى الاخبار ::-
انتقل الى: